تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » ولست بنازل إلا ألمّت … برحلي أو خيالتها الكذوب

ولست بنازل إلا ألمّت … برحلي أو خيالتها الكذوب

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

ولست بنازل إلا ألمّت … برحلي أو خيالتها الكذوب

فقد جعلت قلوص بني زياد … من الأكوار مرتعها قريب

الشعر لرجل من بني بحتر بن عتود، وقد رواه أبو تمام في الحماسة.

وقوله: «ألمّت»: الفاعل ضمير مستتر يعود على الحبيبة. والخيالة: الطّيف، يقال:

خيال وخيالة. والكذوب: صفة الخيالة، ووصفها بالكذوب: لأنه لا حقيقة لها. ولم يؤنث الكذوب، لأن «فعولا» يستوي فيه المذكر والمؤنث .. يقول: لا أنزل محلا إلا رأيت الحبيبة تتصور لي من شدة شوقي إليها، أو رأيت خيالها في النوم، ولا أنفكّ منها في يقظة أو نوم.

وقوله: «أو خيالتها»: معطوف على الضمير المستتر في ألمّت، مع عدم توكيد المستتر بمنفصل، واكتفى بوجود الفصل بالجار والمجرور.

… والقلوص: الناقة الشابّة. والأكوار: جمع كور – بالضم – وهو الرحل بأداته يقول:

إذا سرحت لم تبعد في المرعى لشدة كلالها.

وقد اختلفوا في معنى «جعل» في البيت الثاني. منهم من قال: إنها بمعنى «طفق» من أفعال المقاربة، يكون خبره جملة فعلية.

ومنهم من قال: إنها بمعنى «صيّر» تنصب مفعولين.

وعلى الرأي الأول: يكون خبر طفق الجملة الاسمية (مرتعها قريب) وتكون قد نابت الجملة الاسمية مناب الفعلية .. وهو قول مهلهل.

وعلى الرأي الثاني: يكون فاعل «جعلت»: ضميرا مستترا يعود على المرأة، في البيت السابق. وتكون «قلوص» منصوبة، مفعولا أولا. وجملة مرتعها قريب: مفعول ثان ..

وهذا الإعراب أجود، وبه يرتبط البيتان .. [الهمع/ 2/ 141، والمرزوقي/ 310، والخزانة ج 5/ 119].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *