تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » ولو تلتقي أصداؤنا بعد موتنا … ومن دون رمسينا من الأرض سبسب

ولو تلتقي أصداؤنا بعد موتنا … ومن دون رمسينا من الأرض سبسب

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

ولو تلتقي أصداؤنا بعد موتنا … ومن دون رمسينا من الأرض سبسب

لظلّ صدى صوتي وإن كنت رمّة … لصوت صدى ليلى يهشّ ويطرب

.. البيتان لأبي صخر الهذلي عبد الله بن سالم الهذلي، شاعر إسلامي. ومطلع القصيدة:
ألمّ خيال طارق متأوّب … لأمّ حكيم بعد ما نمت موصب
.. ألمّ: زار زيارة خفيفة. والطارق: الذي يأتي ليلا. والمتأوب: الراجع. وموصب:
من أوصبه إذا أمرضه. والرمّة: العظام البالية.
والأصداء: جمع صدى وهو الذي يجيبك بمثل صوتك في الجبال وغيرها، والمراد:
لو أنّ إنسانا رفع صوته باسمي، وآخر رفع صوته باسمها في موضع يرجع فيه الصّدى والتقى صديانا، لظل صدى صوت اسمي يهش لصدى صوت اسمها. والرمس: القبر.
والسبسب: القفر والمفازة. والشاهد استخدام «لو» حرف شرط للاستقبال مرادفة (إن) الشرطية. [شرح أبيات المغني/ 5/ 38، والأشموني ج 4/ 37، والتصريح ج 1/ 255].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *