تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » ومن يغترب عن قومه لا يزل يرى … مصارع مظلوم مجرّا ومسحبا

ومن يغترب عن قومه لا يزل يرى … مصارع مظلوم مجرّا ومسحبا

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

ومن يغترب عن قومه لا يزل يرى … مصارع مظلوم مجرّا ومسحبا

وتدفن منه الصالحات وإن يسئ … يكن ما أساء النار في رأس كبكبا

.. البيتان للأعشى .. وقوله: مجرّا، ومسحبا: مصدران ميميان، أو اسما مكان من الجرّ والسحب … وكبكب: اسم جبل بمكة. والنار في رأس الجبل أظهر وأشهر ..
يقول: من اغترب عن قومه جرى عليه الظلم، فاحتمله لعدم ناصره، وأخفى الناس حسناته، وأظهروا سيئاته.

والشاهد فيه نصب تدفن، على إضمار (أن) لأن جواب الشرط قبله، وإن كان خبرا، فإنه لا يقع إلا بوقوع الفعل الأول، فأشبه غير الموجب، فجاز النصب في مثل ما عطف عليه لذلك، وهذا تعليل لإحدى ثلاث حالات تجوز في العطف على جواب الشرط، وهو النصب،

ويجوز الرفع على الاستئناف، والجزم على العطف.

[سيبويه/ 1/ 499، واللسان (كبب)].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *