المكتبة العربية الكبرى
المزيد من الكتب على بلوقر المكتبة
×

التملق تعريفه وحكمه ، من كتاب

كتب أمين المكتبة


في Sep 23, 2020



مطلب في حكم التملق والمداراة

قال الامام ابن حجر رحمه الله في كتابه الفتاوى الحديثية :
وسئلت : ما حقيقة التملق وما حكمه ؟ .
فأجبت :
التملق والمداراة يراد بهما التواضع للغير وعدم الاعتراض عليه فيما يفعله أو يصدر عنه ،
وقد ينضم إلى ذلك مدح أفعاله والانتصار لصحة أحواله وأقواله مع البشاشة له والإجلال والتعظيم ،
حكم ذلك كله أنه إن ترتب عليه إعانة على باطل أو تحسين ما قبحه الشرع أو تقبيح ما حسنه الشرع أو غير ذلك من المفاسد التي لا يدركها إلا العلماء الحكماء العاملون بالكتاب والسنة الآخذون أنفسهم بالحق في كل نفس ولحظة كان كل منهما حراما شديد التحريم إن تحققت المفسدة أو غلب على الظن وقوعها وإلا كان مكروها ،
وإن لم يترتب عليه شيء من ذلك أبيح
وإن ترتب عليه إعانة على الحق أو تألف لقبوله أو نحوهما من المصالح الخاصة والعامة كان مندوبا متأكد الندب وقد يرتقي الحال إلى الوجوب كما قال بعض أئمتنا في القيام
قال : فإن تركه الآن سار علما على القطيعة ووقوع الفتنة فيجب دفعا لذلك ،
ولا شك أن القيام إذا خشي من تركه ضرر او تنافر القلوب أو نحو لك يكون من المداراة وهي في نحو ذلك إما متأكدة الندب أو الوجوب ،
والكلام فيمن لا توجد فيه الصفات المقتدية لندب القيام من نحو علم أو صلاح أو قرابة أو شرف نسب أو صداقة ،
فافهم هذا التفصيل المأخوذ من أفعاله صلى الله عليه وسلم وأقواله فإنه ملتبس على كثير ممن لم يحط بالسنة وكلام الأئمة
فربما أفرط فمنع المداراة مطلقا ، وربما فرط فمدحها مطلقا ، وكل من هذين خطا والصواب ما فصلته وقررته .

الرابط
http://arabicmegalibrary.com/texts/2869?num=68

رابط الوصول للكتاب في موقع المكتبة العربية الكبرى
http://arabicmegalibrary.com/books/2869

الفتاوى الحديثية لابن حجر الهيتمي