المكتبة العربية الكبرى
المزيد من الكتب على بلوقر المكتبة
×

» سلسلة الآداب - المنجد

جدول المحتويات »

عدد الصفحات : 576

سلسله الاداب المنجد


الصفحة رقم 3 من كتاب سلسلة الآداب - المنجد

التبشير بالخير من الآداب الإسلامية العظيمة
والتبشير بالخير والشيء الطيب السار والأمر المفرح من السنة, وهو من الآداب الإسلامية العظيمة, فأما أعظم ما نبشر به المؤمن فهو البِشارة بما أعد الله له، قال الله تعالى: {وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ} [البقرة:25] وكذلك فإن الله سبحانه قد بشر المؤمنين بالملائكة، قال سبحانه: {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ * وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلَّا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ} [الأنفال:9 - 10].
والنبي صلى الله عليه وسلم كان يبشر بالأمور الدينية كثيراً، فليس فقط لمن جاءه ولد أو مال أو هدايا أو نحو ذلك, بل كان صلى الله عليه وسلم كثيراً ما يبشر بالأمور الدينية, وقد جاءه أعرابي كما في صحيح البخاري في كتاب المغازي فقال: (ألا تنجز لي ما وعدتني؟ -قيل: إنه وعده وعداً خاصاً، أو إنه وعده أن يعجل له نصيبه من الغنيمة- فقال له: أبشر، فقال: قد أكثرت من أبشر -الأعرابي لم يقبل أبشر أبشر كلما جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم- فأقبل الرسول صلى الله عليه وسلم على أبي موسى وبلال كهيئة الغضبان فقال: رد البشرى فاقبلا أنتما، قالا: قبلنا, ثم دعا بقدح فيه ماء فغسل يديه ووجهه فيه ومجّ فيه ثم قال: اشربا منه وأفرغا على وجوهكما ونحوركما وأبشرا، فأخذا القدح ففعلا, فنادت أم سلمة من وراء ستر: أن أفضلا لأمكما -لأنها: أم المؤمنين- فأفضلا لها منه طائفة) ولا شك أن هذا كان خيراً لهما من كل مال وغنيمة، ولكن الأعرابي لا يفقه.
والنبي صلى الله عليه وسلم لما جاءه بنو تميم قال: (يا بني تميم! أبشروا، قالوا: بشرتنا فأعطنا) هؤلاء أيضاً أعراب لا يفهمون البشرى إلا في الأمور المادية, والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: (اقبلوا البشرى) يريد أن يعلمهم شيئاً ينفعهم في معادهم وآخرتهم: (فتغير وجه النبي صلى الله عليه وسلم, فجاءه أهل اليمن فقال: يا أهل اليمن! اقبلوا البشرى إذ لم يقبلها بنو تميم, قالوا: قبلنا، فأخذ النبي صلى الله عليه وسلم يحدثهم عن بدء الخلق والعرش) إلى آخر الحديث.
وكذلك النبي صلى الله عليه وسلم بشر أصحابه بأن صلاة العشاء عند نصف الليل خير عظيم، قال: (أبشروا أن من نعمة الله عليكم أنه ليس أحد من الناس يصلي هذه الساعة غيركم).
فهذه كلها بشارات دينية عامة، وهناك بشارات دينية خاصة لبعض الصحابة, مثل قصة ثابت بن قيس لما غاب عن النبي صلى الله عليه وسلم فقال رجل: (يا رسول الله! أنا أعلم لك علمه, فأتاه فوجده جالساً في بيته منكساً رأسه فقال: ما شأنك؟ فقال: شر, كنت أرفع صوتي فوق صوت النبي صلى الله عليه وسلم فقد حبط عملي، فأتى الرجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره أنه قال: كذا وكذا -فقال موسى بن أنس الراوي: فرجع المرة الآخرة ببشارة عظيمة- فقال: اذهب إليه فقل له: إنك لست من أهل النار ولكن من أهل الجنة) فهذه بشارة عظيمة جداً، ولا أعظم من أن يبشر الإنسان بأنه من أهل الجنة.

3

مكتبة الـ PDF

جميع الكتب في قسم pdf تم نشرها بطلب من المؤلفين وأصحاب الحقوق