المكتبة العربية الكبرى
المزيد من الكتب على بلوقر المكتبة
×

مجموعة كتب بن حجر العسقلاني » الأحاديث العشرة الاختيارية العشارية الأسانيد

جدول المحتويات »

عدد الصفحات : 24

الاحاديث العشره الاختياريه العشاريه الاسانيد


الصفحة رقم 8 من كتاب الأحاديث العشرة الاختيارية العشارية الأسانيد

ــ[ الْحَدِيثُ الثَّالِثُ ]ــ
« حَدِيثُ مَنْ أَخَذْتُ كَرِيْمَتَيْهِ فِي الدُّنْيَا »
قَرَأْتُ عَلَى فَاطِمَةَ بِنْتِ مُحَمَّدِ بْنِ أحمدَ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ الْمُنَجَّا التَّنُوخِيَّةِ بِدِمَشْقَ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ حَمْزَةَ قالَ : أَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عِمَادٍ فِي كِتَابِهِ عَنْ أَبِي الْقَاسِمِ هِبَةِ اللهِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ أبِي شَرِيكٍ وهُوَ آخِرُ مَنْ حَدَّثَ عَنْهُ قَالَ : أنَا أبُو الْحُسَيْنِ أحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ النَّقُورِ ثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عِيسَى بْنُ عَلِيِّ بْنِ عِيسَى بْنِ دَاوُدَ بْنِ الْجَرَّاحِ إِمْلاءً ثَنَا أَبُو الْقَاسِمِ عَبْدُ اللهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْبَغَوِيُّ ثَنَا شَيْبَانُ بْنُ فَرُّوخَ ثَنَا سَعْيدُ بْنُ سُلَيْمٍ الضَّبِّيُّ عنْ أنسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « قَالَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى : مَنْ أَخَذْتُ كَرِيْمَتَيْهِ فِي الدُّنْيَا لَمْ أَرْضَ لهُ إِلاَّ الْجَنَّةَ » ، فَقَالَ أَنَسٌ : يَا رَسُولَ اللهِ ؛ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً ، قَالَ : « وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً » .

_____ قَالَ أَبُو مُحَمَّدٍ _____
** قَالَ الْحَافِظُ الذَّهَبِيُّ « سِيَرُ الأَعْلامِ »(22/380) : « ابْنُ عِمَادٍ ؛ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ عِمَادِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي يَعْلَى الْجَزَرِيُّ الْحَرَّانِيُّ . الشَّيْخُ الْجَلِيْلُ ، الْمُسْنِدُ الثِّقَةُ ، التَّاجِرُ .
وُلِدَ بِحَرَّانَ يَوْم النَّحْرِ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَأَرْبَعِيْنَ وَخَمْسِمِائَةٍ .
وَسَمِعَ بِمِصْرَ مِنْ : أَبِي مُحَمَّدٍ بنِ رِفَاعَةَ « الْخِلَعِيَّاتِ » الْعِشْرِيْنَ .
وَسَمِعَ بِالثَّغْرِ مِنَ : السِّلَفِيِّ . وَسَمِعَ بِبَغْدَادَ مِنِ : ابْنِ البَطِّيِّ ، وَأَبِي حَنِيْفَةَ الْخَطِيْبِيِّ ، وَأَحْمَدَ بْنِ المُقَرَّبِ ، وَيَحْيَى بْنِ ثَابِتٍ ، وَأَبِي بَكْرٍ ابْنِ النَّقُّوْرِ ، وَابْنِ الْخَشَّابِ ، وَشُهْدَةَ ، وَجَمَاعَةٍ .
وَسَمِعَ بِالقَاهِرَةِ مِنْ : عَلِيِّ بْنِ نَصْرٍ الأَرْتَاحِيِّ الرَّاوِي عَنْ أَبِي عَلِيٍّ بْنِ نَبْهَانَ .
وَأَجَاز لَهُ : هِبَة اللهِ بْنُ أَبِي شَرِيْكٍ الْحَاسِبُ ، وَأَبُو القَاسِمِ سَعِيْدُ ابْنُ البَنَّاءِ ، وَأَبُو الوَقْتِ السِّجْزِيُّ بِإِفَادَة خَالِهِ الْمُحَدِّثِ حَمَّادٍ الْحَرَّانِيِّ . سَافَرَ مُدَّةً ، وَسكنَ الإِسْكَنْدَرِيَّةَ ، وَصَارَ مُسْنِدَهَا .
حَدَّثَ عَنْهُ : ابْنُ النَّجَّارِ ، وَالْمُنْذِرِيُّ ، وَعَبْد الْمُنْعِمِ ابْنُ النَّجِيْبِ ، وَأَبُو مُحَمَّدٍ ابْنُ الشَّمْعَةِ ، وَأَبُو العِزِّ ابْنُ مَحَاسِنَ ، وَعَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْمَنْبِجِيُّ ، وَعطيَّة بْنُ مَاجِدٍ ، وَكَافُوْرُ الصَّوَّافُ ، وَجَمَالُ الدِّيْنِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الشَّرِيْشِيُّ .
وَحَدَّثَنَا عَنْهُ : مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ الفُوِّيُّ ، وَعَلِيُّ بْنُ أَحْمَدَ الْحُسَيْنِيُّ ، وَيَحْيَى بْنُ أَحْمَدَ الْجُذَامِيُّ .
وَآخِرُ مَنْ رَوَى عَنْهُ بِالإِجَازَةِ : القَاضِي تَقِيُّ الدِّيْنِ بْنُ قُدَامَةَ .
قَالَ عُمَرُ بْنُ الْحَاجِبِ : شَيْخٌ ، عَالِمٌ ، فَقِيْهٌ صَالِحٌ ، كَثِيْرُ الْمَحْفُوْظِ ، ثِقَةٌ ، حَسَنُ الإِنْصَاتِ ، كَثِيْرُ السَّمَاعِ ، وَأُصُوْلُهُ بِأَيْدِي الْمُحَدِّثِيْنَ .
قُلْتُ : طَالَ عُمُرُهُ ، وَرُحِلَ إِلَيْهِ . تُوُفِّيَ فِي عَاشرِ صَفَرٍ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَثَلاَثِيْنَ وَسِتِّمِائَةٍ » .
*** قَالَ « سِيَرُ الأَعْلامِ »(20/257) : « هِبَةُ اللهِ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ البَغْدَادِيُّ
الشَّيْخُ الْمُعَمَّرُ ، الْمُسْنِدُ ، أَبُو الْقَاسِمِ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي شَرِيْكٍ الْبَغْدَادِيُّ الْحَاسِبُ .
قَالَ : وُلِدَتْ فِي صَفَرٍ سَنَةَ إِحْدَى وَسِتِّيْنَ وَأَرْبَعِمِائَةٍ .
سَمِعَ : أَبَاهُ ، وَأَبَا الْحُسَيْنِ بْنَ النَّقُّوْرِ .
قَالَ السَّمْعَانِيُّ : كَتَبْتُ عَنْه ُ، وَكَانَ عَلَى التَّرِكَاتِ ، وَكَانَتِ الأَلسَنَة مُجْمِعَةً عَلَى الثَّنَاء السَّيِّئ عَلَيْهِ ، وَكَانُوا يَقُوْلُوْنَ : إِنَّهُ لَيْسَتْ لَهُ طَرِيقَةٌ مَحْمُوْدَةٌ ، مَاتَ فِي صَفَرٍ ، أَوْ أَوَائِل رَبِيْعٍ الأَوّلِ سَنَة ثَمَانٍ وَأَرْبَعِيْنَ وَخَمْسِمِائَةٍ .
قُلْتُ : وَرَوَى عَنْهُ : أَبُو الفَرَجِ ابْنُ الْجَوْزِيِّ ، وَأَبُو الفُتُوْحِ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْجُلاَجِلِيُّ ، وَالفَتْحُ بْنُ عَبْدِ السَّلاَمِ ، وَآخَرُوْنَ ، وَأَجَازَ لِمُحَمَّدِ بْنِ عِمَادٍ الْحَرَّانِيِّ .
أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بنُ إِسْحَاقَ أَخْبَرَنَا الفَتْحُ بْنُ عَبْدِ اللهِ الْكَاتِبُ أَخْبَرَنَا هِبَةُ اللهِ بْنُ أَبِي شَرِيْكٍ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ البَزَّازُ حَدَّثَنَا عِيْسَى بْنُ عَلِيِّ أَخْبَرَنَا يَحْيَى بْنُ مُحَمَّدٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْجَبَّارِ بْنُ الْعَلاَءِ حَدَّثَنَا سُفْيَانُ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ عَنْ عَطَاءٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ قَالَ : قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « مَنْ جَهَّزَ غَازِياً ، أَوْ حَاجّاً ، أَوْ مُعْتَمِرَاً ، أَوْ خَلَفَهُ فِي أَهْلِهِ ، فَلَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ » اهـ .

8

مكتبة الـ PDF

جميع الكتب في قسم pdf تم نشرها بطلب من المؤلفين وأصحاب الحقوق