المكتبة العربية الكبرى
المزيد من الكتب على بلوقر المكتبة
×

اللغة (النحو-الصرف-البلاغة-العروض) » المزهر في علوم اللغة

جدول المحتويات »

عدد الصفحات : 943

المزهر في علوم اللغه


الصفحة رقم 52 من كتاب المزهر في علوم اللغة

وجوَّز الاستاذُ أبو إسحاق مثلَ هذا القياس
والمختار مَنْعه إن كان إثبات هذا القياس مظنوناً فلا يُقبل إذ ليس هذا في مَظنّة وجوب عمل وإن كان معلوماً فأثْبتوا مستنده ولا نَقْل من أهل اللغة في جواز ذلك ولا من الشارع ومسلكُ العقل ضروريّة ونظرية منحسم في الأسامي واللغات وإن قاسوا على القياس في الشّرع فَتَحكُّم لأن مستند ذلك التأسّي بالصحابة فما مستندُ هذا القياس ثم أطبقوا على أن البَنْج لا يسمَّى خمراً مع كونه مخَمّراً فإن سَمّوه فليسمُّوه الدار قارورة لمشاركتها القارورة في هذا المعنى وهذا محال
( سعة اللغة )
- المسألة الرابعة عشرة - في سعَة اللغة :
قال ابن فارس في فقه اللغة : باب القول على لغة العرب وهل يجوز أن يُحاط بها
قال بعض الفقهاء : كلامُ العرب لا يحيطُ به إلاّ نبيٌّ
قال ابنُ فارس : وهذا كلام حَريٌّ أن يكوَن صحيحاً وما بَلَغَنا أن أحداً ممنْ مَضَى ادَّعى حفظَ اللغة كلّها فأما الكَتابُ المنسوب إلى الخليلوما في خاتمته من قوله : هذا آخرُ كلام العرب فقد كان الخليلُ أورعَ وأتقى للّه تعالى من أن يقول ذلك
وقد سمعت عليّ بن محمد بن مهْرُوَيه يقول : سمعت هارون بن هزاري يقول : سمعت سفيان بن عُيَيْنة يقول : مَن أحبَّ أن ينظرَ إلى رجلٍ خُلقَ من الذَّهب والمسك فليَنْظُر إلى الخليل بن أحمد
وأخبرني أبو داود سليمان بن يزيد عن ذلَل المَصاحفي عن النَّضْر بن شُمَيل قال : كنا نُمَيّل بين ابن عَوْنٍ والخليل بن أحمد أيهما نُقدّم في الزهد والعبادة فلا نَدْري أيهما نقدّم
قال : وسمعتُ النضر بن شُمَيل يقول : ما رأيتُ أحداً أعلمَ بالسُّنَّة بعد ابن عوْن من الخليل بن أحمد
قال : وسمعتُ النضر يقول : أُكلَت الدنيا بأدَب الخليل وكُتُبه وهو في خُصّ لا يُشْعَر به

52

مكتبة الـ PDF

جميع الكتب في قسم pdf تم نشرها بطلب من المؤلفين وأصحاب الحقوق